Home

  استماع و تحميل كتاب البيان في تفسير القران للسيد المرجع الشهيد أبي القاسم الخوئي 

عدد المقاطع  ثلاثة وعشرون  مقطعا
الوقت الاجمالي لجميع المقاطع   21 ساعة و 18  دقيقة

للتحميل اضغط على المفتاح الايمن للفأرة ثم أختر فقرة الحفظ تحت ملف معين (save as)

ملاحضة : إنزل قليلاً الى الأسفل حيث المقاطع الصوتية وفي أسفلها تجد تعليق الموقع على الكتاب

Albayan-Voice-Klein 

  

المقطع  الأول    

خطبة الكتاب
مقدمة الطبعة الأولى للمؤلف السيد الخوئي (قُدِّس)

فضل القران:
عجز الإنسان عن وصف القران
من هم أعرف الناس بمنزلته
حديث الرسول (ص) في فضل القران
صيانة القران عن التلاعب
عاصميته للأمة من الاختلاف
خلوده وشموله ، فضل قراءة القران
الأحاديث الموضوعة في قرائته
التدبُّر في القران ومعرفة تفسيره
حث الكتاب والسنة وحكم العقل على التدبُّر في القران

المدة 54 دقيقة - الحجم 13 ميجابايت   تحميل /

المقطع  الثاني    

إعجاز القران :
معنى الإعجاز ، لا بد للنبي من إقامة المعجِز
خير المعجزات ما شابه فنون العصر
القران معجزة إلهية ، القران معجزة خالدة
القران والمعارِف


المدة 78 دقيقة - الحجم 18 ميجابايت  تحميل /

المقطع  الثالث     

تتمة بحث إعجاز القران :
 القران والاستقامة في البيان
القران في نظامه وتشريعه
القران والإتقان في المعاني
القران والإخبار بالغيب ، القران وأسرار الخليقة

المدة 62 دقيقة - الحجم 15 ميجابايت   تحميل /

المقطع  الرابع     

أوهامٌ حول إعجاز القران :
القران والقواعد
كيف يَثبُتُ الإعجازُ لجميع البشر
قولُ النَّظّامِ بالصَّرْفة
مخالفة القران لكتب العهدَين
وجود التناقض في الإنجيل
إبطال الجبر والتفويض
إثبات الأمر بين الأمرَين في للقران
القران كان مجموعاً على عهد النبي
أُسلوب القران في جمعه بين المواضيع المختلِفة
سخافات وخرافات في معارضة سورَتَين من القران

المدة 57 دقيقة - الحجم 13 ميجابايت  تحميل /

المقطع  الخامس   

حول سائر المعجزات :
إثبات المعجِزات بالبراهين المنطقيَّة
محاسبة المَدارك التي استندَ إليها مُنكِروا تلك المعجِزات
بشارة التوراة والإنجيل بنبوَّة محمد
إسلام كثيرٍ من اليهود والنصارى
الدليل القطعي على إثبات هذه البِشارة
معجزات النبي أَوْلى بالتصديق من معجزات الأنبياء السابقين

المدة 64 دقيقة - الحجم 15 ميجابايت   تحميل /

المقطع  السادس    

أضواءٌ على القُرّاء :
تمهيد
حال القُرّاء السبعة وهم:
عبد الله بن عامر ، ابن كثير المَكِّي
عاصم بن بَهدَلَةَ الكوفي ، أبو عمروٍ البصري
حمزةُ الكوفي ، نافعٌ المَدَني
الكِسائي الكوفي
ثلاثة قُرّاءٍ آخَرون وهم:
خلف بن هشام البزّار
يعقوب بن إسحاق ، يزيد بن القَعقاع

المدة 54 دقيقة - الحجم 13 ميجابايت  تحميل /

المقطع  السابع    

نظرةٌ في القِراءات :
تواتُر القران من الضروريات
ليست القِراءاتُ مُتواتِرة
تصريح أرباب الفن بعدم تواتر القراءات
نقد ما استُدِلَّ به على تواتر القراءات
ليسَت الأحرُفِ السبعة هي القراءاتِ السبع
حُجِّيَّةُ القراءات ، جواز القراءة بها في الصلاة

المدة 51 دقيقة - الحجم 12 ميجابايت  تحميل /

المقطع  الثامن   

هل نزل القران على سبعة أحرُف ؟  :
عرض الروايات حول نزول القران على سبعة أحرُف
تفنيد تلك الرووايات
عدم رجوع نزول القران على سبعة أحرُف
الى أمرٍ معقول
الوجوه العشرة التي ذكروها تفسيراً للأحرُف السبعة
بيان فساد تلك الوجوه

المدة 65 دقيقة - الحجم 15 ميجابايت   تحميل /

المقطع  التاسع   

صيانة القران من التحريف :
وقوع التحريف المعنوي في القران باتفاق المسلمين
التحريف الذي لم يقع في القران بلا خلاف
التحريف الذي وقع فيه الخلاف
تصريحات أعلام الإماميّة بعدم التحريف
كجزءٍ من معتقداتهم
نسخ التلاوة مذهب مشهور بين علماء أهل السُّنة
كلمات مشاهير الصحابة في وقوع التحريف
القول بنسخ التلاوة هو نفس القول بالتحريف
الأدِلَّةُ الخمسةُ على نفي التحريف
شُبُهات القائلين بالتحريف

المدة 107 دقيقة - الحجم 25 ميجابايت  تحميل /

المقطع  العاشر   

فكرة عن جمع القِراءات :
كيفية جمع القران ، عرض الروايات في جمع القران
تناقضها وتضاربها
معارضتها لِما دلَّ على أنَّ القران جُمِعَ على
عهد الرسول
معارضتها للكِتاب وحُكم العقل
مخالفتها لإجماع المسلمين عل أنَّ القران لا يَثبُتُ
إلّا بالتواتر
الاستدلال بهذه الروايات يستلزم التحريف بالزيادة المُتَسالَمِ على بطلانها
 

المدة 60 دقيقة - الحجم 14 ميجابايت تحميل /

المقطع  الحادي عشر   

حُجِّيَّةُ ظواهر القران :
إثبات حُجِّيَّةِ ظواهر القران
أدِلَّة المُنكِرِينَ لها مع تزييفها
إختصاص فهم القران بمن خُوطِبَ به
الأخذ بالظاهر من التفسسر بالرَأي
غموض معاني القران يَمنَع من فَهْمِها
إرادة خلاف الظاهر في بعض الآيات إجمالاً تُسقِطُ الظواهر عن الحُجِّيَّة
المنع من اتباع المٌتشابِه يُسقِطُ حُجِّيَّةَ ظواهر القران

المدة 27 دقيقة - الحجم 6 ميجابايت  تحميل /

المقطع  الثاني عشر    

النَّسْخُ في القُران :

المعنى اللُّغَوي والاصطلاحي للنَّسخ
إمكانُ النَّسْخ ، وقوعُهُ في التوراة
وقوعُهُ في الشريعة الإسلاميّة
أقسامُ النَّسْخِ الثلاثة

مناقشة الآيات المُدَّعى نَسْخُها وإثباتُ أنَّها مُحكَمة :

١- وَدَّ كَثِيرٌ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُم مِّن بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّارًا حَسَدًا مِّنْ عِندِ أَنفُسِهِم مِّن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ فَاعْفُوا وَاصْفَحُوا حَتَّىٰ يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ إِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ
٢- وَلِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ ۚ فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ وَاسِعٌ عَلِيمٌ
٣- يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى الْحُرُّ بِالْحُرِّ وَالْعَبْدُ بِالْعَبْدِ وَالْأُنثَىٰ بِالْأُنثَىٰ
٤- كُتِبَ عَلَيْكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ إِن تَرَكَ خَيْرًا الْوَصِيَّةُ لِلْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى الْمُتَّقِين


المدة 66 دقيقة - الحجم 16 ميجابايت  تحميل /

المقطع  الثالث عشر   

تتمة بحث النَّسْخُ في القُران :
مناقشة الآيات المُدَّعى نَسْخُها وإثباتُ أنَّها مُحكَمة :

٥- يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُون
٦- وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَّه
٧- وَلَا تُقَاتِلُوهُمْ عِندَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ حَتَّىٰ يُقَاتِلُوكُمْ فِيهِ فَإِن قَاتَلُوكُمْ فَاقْتُلُوهُمْ كَذَٰلِكَ جَزَاءُ الْكَافِرِين
٨- يَسْأَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ قُلْ قِتَالٌ فِيهِ كَبِير
٩- وَلَا تَنكِحُوا الْمُشْرِكَاتِ حَتَّىٰ يُؤْمِنَّ
١٠- لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ
١١- وَاللَّاتِي يَأْتِينَ الْفَاحِشَةَ مِن نِّسَائِكُمْ فَاسْتَشْهِدُوا عَلَيْهِنَّ أَرْبَعَةً مِّنكُمْ ۖفَإِن شَهِدُوا فَأَمْسِكُوهُنَّ فِي الْبُيُوتِ حَتَّىٰ يَتَوَفَّاهُنَّ الْمَوْتُ أَوْ يَجْعَلَ اللَّهُ لَهُنَّ سَبِيلًا.
وَاللَّذَانِ يَأْتِيَانِهَا مِنكُمْ فَآذُوهُمَا فَإِن تَابَا وَأَصْلَحَا فَأَعْرِضُوا عَنْهُمَا ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ تَوَّابًا رَّحِيمًا
١٢- وَأُحِلَّ لَكُمْ مَا وَرَاءَ ذَٰلِكُمْ

المدة 38 دقيقة - الحجم 9 ميجابايت  تحميل /

المقطع  الرابع عشر  

تتمة بحث النَّسْخُ في القُران :

مناقشة الآيات المُدَّعى نَسْخُها وإثباتُ أنَّها مُحكَمة :

١٣- فَمَا اسْتَمْتَعْتُم بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَة.
بحث حول زواج المُتعة
الرجم على المتعة
مزاعمُ حول المُتعة
١٤- وَلِكُلٍّ جَعَلْنَا مَوَالِيَ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالْأَقْرَبُونَ وَالَّذِينَ عَقَدَتْ أَيْمَانُكُمْ فَآتُوهُمْ نَصِيبَهُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدًا

المدة 71 دقيقة - الحجم 17 ميجابايت تحميل /

المقطع  الخامس عشر  

تتمة بحث النَّسْخُ في القُران :

مناقشة الآيات المُدَّعى نَسْخُها وإثباتُ أنَّها مُحكَمة :

١٥- يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقْرَبُوا الصَّلَاةَ وَأَنتُمْ سُكَارَىٰ حَتَّىٰ تَعْلَمُوا مَا تَقُولُون
١٦- إِلَّا الَّذِينَ يَصِلُونَ إِلَىٰ قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُم مِّيثَاقٌ أَوْ جَاءُوكُمْ حَصِرَتْ صُدُورُهُمْ أَن يُقَاتِلُوكُمْ أَوْ يُقَاتِلُوا قَوْمَهُمْ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَسَلَّطَهُمْ عَلَيْكُمْ فَلَقَاتَلُوكُمْ فَإِنِ اعْتَزَلُوكُمْ فَلَمْ يُقَاتِلُوكُمْ وَأَلْقَوْا إِلَيْكُمُ السَّلَمَ فَمَا جَعَلَ اللَّهُ لَكُمْ عَلَيْهِمْ سَبِيلًا
١٧- فَإِن جَاءُوكَ فَاحْكُم بَيْنَهُمْ أَوْ أَعْرِضْ عَنْهُمْ ۖ وَإِن تُعْرِضْ عَنْهُمْ فَلَن يَضُرُّوكَ شَيْئًا وَإِنْ حَكَمْتَ فَاحْكُم بَيْنَهُم بِالْقِسْطِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِين
١٨- يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا شَهَادَةُ بَيْنِكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ حِينَ الْوَصِيَّةِ اثْنَانِ ذَوَا عَدْلٍ مِّنكُمْ أَوْ آخَرَانِ مِنْ غَيْرِكُمْ
١٩- وَهُوَ الَّذِي أَنشَأَ جَنَّاتٍ مَّعْرُوشَاتٍ وَغَيْرَ مَعْرُوشَاتٍ وَالنَّخْلَ وَالزَّرْعَ مُخْتَلِفًا أُكُلُهُ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُتَشَابِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ ۚكُلُوا مِن ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَآتُوا حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِين
٢٠- قُل لَّا أَجِدُ فِي مَا أُوحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّمًا عَلَىٰ طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلَّا أَن يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَمًا مَّسْفُوحًا أَوْ لَحْمَ خِنزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ أَوْ فِسْقًا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَإِنَّ رَبَّكَ غَفُورٌ رَّحِيم
٢١-  يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا زَحْفًا فَلَا تُوَلُّوهُمُ الْأَدْبَار.
وَمَن يُوَلِّهِمْ يَوْمَئِذٍ دُبُرَهُ إِلَّا مُتَحَرِّفًا لِّقِتَالٍ أَوْ مُتَحَيِّزًا إِلَىٰ فِئَةٍ فَقَدْ بَاءَ بِغَضَبٍ مِّنَ اللَّهِ وَمَأْوَاهُ جَهَنَّم وَبِئْسَ الْمَصِير
٢٢- وَإِن جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا


المدة 54 دقيقة - الحجم 13 ميجابايت  تحميل /

المقطع  السادس عشر  

تتمة بحث النَّسْخُ في القُران :
مناقشة الآيات المُدَّعى نَسْخُها وإثباتُ أنَّها مُحكَمة :

٢٣- يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى الْقِتَالِ ۚ إِن يَكُن مِّنكُمْ عِشْرُونَ صَابِرُونَ يَغْلِبُوا مِائَتَيْنِ وَإِن يَكُن مِّنكُم مِّائَةٌ يَغْلِبُوا أَلْفًا مِّنَ الَّذِينَ كَفَرُوا بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَّا يَفْقَهُونَ . الْآنَ خَفَّفَ اللَّهُ عَنكُمْ وَعَلِمَ أَنَّ فِيكُمْ ضَعْفًا ۚ فَإِن يَكُن مِّنكُم مِّائَةٌ صَابِرَةٌ يَغْلِبُوا مِائَتَيْنِ وَإِن يَكُن مِّنكُمْ أَلْفٌ يَغْلِبُوا أَلْفَيْنِ بِإِذْنِ اللَّهِ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِين
٢٤- إِلَّا تَنفِرُوا يُعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيما
٢٥-  عَفَا اللَّهُ عَنكَ لِمَ أَذِنتَ لَهُمْ حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَتَعْلَمَ الْكَاذِبِينَ . لَا يَسْتَأْذِنُكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ أَن يُجَاهِدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالْمُتَّقِينَ . إِنَّمَا يَسْتَأْذِنُكَ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ...
٢٦- مَا كَانَ لِأَهْلِ الْمَدِينَةِ وَمَنْ حَوْلَهُم مِّنَ الْأَعْرَابِ أَن يَتَخَلَّفُوا عَن رَّسُولِ اللَّهِ وَلَا يَرْغَبُوا بِأَنفُسِهِمْ عَن نَّفْسِه
٢٧- وَاتَّبِعْ مَا يُوحَىٰ إِلَيْكَ وَاصْبِرْ حَتَّىٰ يَحْكُمَ اللَّهُ وَهُوَ خَيْرُ الْحَاكِمِين
٢٨- وَإِنَّ السَّاعَةَ لَآتِيَةٌ فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِيل
٢٩- وَمِن ثَمَرَاتِ النَّخِيلِ وَالْأَعْنَابِ تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَكَرًا وَرِزْقًا حَسَنا
٣٠- الزَّانِي لَا يَنكِحُ إِلَّا زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَالزَّانِيَةُ لَا يَنكِحُهَا إِلَّا زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ وَحُرِّمَ ذَٰلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِين
٣١- قُل لِّلَّذِينَ آمَنُوا يَغْفِرُوا لِلَّذِينَ لَا يَرْجُونَ أَيَّامَ اللَّه
٣٢- فَإِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّىٰ إِذَا أَثْخَنتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ فَإِمَّا مَنًّا بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاءً
٣٣- وَفِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ لِّلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ
٣٤- وَالَّذِينَ فِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ مَعْلُومٌ. لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ
 
 

المدة 53 دقيقة - الحجم 12 ميجابايت  تحميل /

المقطع  السابع عشر  

تتمة بحث النَّسْخُ في القُران :

٣٥- يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نَاجَيْتُمُ الرَّسُولَ فَقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيْ نَجْوَاكُمْ صَدَقَةً ذَٰلِكَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَأَطْهَرُ ۚ فَإِن لَّمْ تَجِدُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيم.
أمير المؤمنين عليٌ عليه السلام هو الوحيد الذي عمل بآية النجوى 
أحاديث العمل بآية النجوى
سبب نسخ صدقة النجوى
حكمة تشريع صدقة النجوى
تَعَصُّبٌ مكشوف مع تعقيب
٣٦- مَّا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَىٰ رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرَىٰ فَلِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَىٰ وَالْيَتَامَىٰ وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيل
 

المدة 24 دقيقة - الحجم 6 ميجابايت  تحميل /

المقطع  الثامن عشر  

البَداءُ في التكوين:
العلم الإلهي الأزلي لا ينافي قدرته
موقف اليهود من قدرة الله
أقسام القضاء الإلهي
ثمرة الاعتقاد بالبداء
حقيقة البداء عند الشيعة
أحاديث أهل السنة الدالة على البَداء
إنباء المعصومين بالحوادث المستقبلة

المدة 36 دقيقة - الحجم 8 ميجابايت  تحميل /

المقطع  التاسع عشر  

أصول التفسير:
بطلان الاعتماد على الظن وعلى آراء
المُفسرين في فهم القران
مدارك التفسير
تخصيص القران بخبر الواحد
شبهات المنكرين لهُ والأقوالُ في المسألة

المدة 19 دقيقة - الحجم 5 ميجابايت  تحميل /

المقطع  العشرون  

حُدوثُ القران وقِدَمُه:
التكلُّم في صفات الله الثُبوتية
مسألةُ حُدوثِ القران أمرٌ حادِثٌ لا صِلةَ
له بعقائد الإسلام
صفات الله الثبوتيّة وصفاته الذاتيّة
الكلام النفسي
تصوُّرُ الكلامِ قبل وجوده أجنبيٌّ عن الكلام النفسي
الكلام النفسي أمرٌ خياليٌّ بَحْتْ

المدة 30 دقيقة - الحجم 7 ميجابايت  تحميل /

المقطع  الحادي والعشرون  

تفسير فاتحة الكتاب:
محل نزولها ، فضلها ، آياتها ، غاياتها
القراءة ، الإعراب ، اللغة ، التفسير
١- تحليل آية بِسمِ اللهِ الرَّحمنِ الرَََّحيم

المدة 49 دقيقة - الحجم 12 ميجابايت  تحميل /

المقطع  الثاني والعشرون  

تتمة تفسير فاتحة الكتاب:

البحث الأول حول آية البسملة
ذكر الرحمة بَدْءُ القران
هل البسملة من القران ؟
٢- تحليل آية الحَمْدُ للهِ رَبِّ العالَمين. الرَّمن الرَّحيم. مالِكِ يومِ الدِّين
٣- تحليل آية إيّاكَ نَعبُدُ وإيّاكَ نَستَعِين

المدة 66 دقيقة - الحجم 16 ميجابايت  تحميل /

المقطع  الثالث والعشرون  

تتمة تفسير فاتحة الكتاب:

البحث الثاني حول آية الحَمد
العبادة والتألُّه ، العبادة والطاعة ، العبادة والخضوع
السجود لغير الله - دواعي العبادة
حصر الاستعانة بالله ، الشفاعة

البحث الثالث حول آية إهدِنا الصراطَ المُستَقيم...

المدة 93 دقيقة - الحجم 22 ميجابايت  تحميل /



 استماع و تحميل

.
FaceBook  Twitter

 

backtohome